الأحد، 6 يونيو 2010

إلى مُبايع النفس الزكيّة المُحترم، [الفُرقان هو القُرآن]

๑•ิ.•ั๑๑•ิ.•ั๑ ๑•ิ.•ั๑ ๑•ิ.•ั๑
إلى مُبايع النفس الزكيّة المُحترم، [الفُرقان هو القُرآن]
 بسم الله الرحمن الرحيم،
 سلام الله عليكم حبيبي في الله وعلى كافة الأنصار، وقد وجدتك حبيبي في الله
 تقول لي في بيانك ما يلي:(وأنزل عليه الفرقان ليكون للعلمين نذيراً) 
ومن ثمّ يردّ عليك الإمام المهديّ وأقول:
 يا حبيبي في الله، إنّما الفُرقان هو القُرآن وجميعه تنزّل على محمدٍ رسول الله - صلّى الله عليه وعلى آله وسلّم - خاتم الأنبياء والمُرسلين، وإنّما ابتعث الله الإمام المهديّ ناصر محمد، ولذلك تجدّه يُحاجّ النّاس بما تنزّل على محمدٍ صلّى الله عليه وعلى آله وسلّم، ولم يتنزّل على إمامك كتاباً جديداً يا حبيب قلبي، ولا تُبالغ في إمامك كثيراً حتى لا تدخل في المُبالغة بغير الحقّ، وإنّما الإمام المهديّ بشرٌ؛ عبدٌ لله مِثلكم وجميعنا نتنافس إلى الله، فما يُدريك لعلّك تكون أحبّ إلى الله وأقرب من الإمام المهديّ! فاجعل ذلك غايتك فإذا لم تتحقق فأضعف الإيمان أنّك خرجت من الشرك بالله وزُحزحت عن النّار فلا يغفر الله أن يُشرك به فكونوا من الشاكرين. وجزاك الله وأنصاري بخير الجزاء وزادكم بِحُبّه وقُربه يا من صدّقتم فاتّبعتم الحقّ وما بعد الحقّ إلّا الضلال، فتمسكوا بما علّمناكم من البيان الحقّ من مُحكم كتاب الله تفوزوا فوزاً عظيماً. 
وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين.. 
أخوكم الإمام ناصر مُحمد اليماني.
๑•ิ.•ั๑๑•ิ.•ั๑ ๑•ิ.•ั๑ ๑•ิ.•ั๑