الاثنين، 27 يناير 2014

ماتفسير قوله تعالى: {وَالْبَحْرِ الْمَسْجُورِ (6) إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ لَوَاقِعٌ}؟


  
ماتفسير قوله تعالى:
 {وَالْبَحْرِ الْمَسْجُورِ (6) إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ لَوَاقِعٌ

  والجواب لأولي الألباب: 
بسم الله الرحمن الرحيم،
 قال الله تعالى:
{ وَالْبَحْرِ الْمَسْجُورِ (6) إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ لَوَاقِعٌ (7)}
صدق الله العظيم [الطور]
 
 
 
والبحر المسجور أي: الذي تسجره رياح العذاب إلى اليابسة،
وذلك من علامات اقتراب كوكب العذاب من الأرض كما تعلمون.
ــــــــــــــــــــــــــــــ
ويا أيُّها الناس 
إني أريد لكم النجاة وليس الهلاك؛ يا أيُّها الناس صدقوا الحقّ, وأقسم بربّ العالمين بأني المهدي المنتظر الحقّ من ربِّكم وجعل الله برهان الخلافة البيان الحقّ للقرآن.
يا أيُّها الناس
 إني أقسم لكم بالله ربّ العالمين بأنكم دخلتم أشراط الساعة الكُبرى 
وأنتم في غفلة معرضون.
يا أيُّها الناس
 أقسم لكم بربّ العالمين بأن طلوع الشمس من مغربها لفي عصري وعصركم,
 ويتلو ذلك ظهوري بالحقّ عليكم وأنتم صاغرون.
يا أيُّها الناس
 أقسم بالله الواحد القهّار بأن كوكب العذاب اقترب من أرضكم وسوف يمر بجانبها فيهلك الله من يشاء منكم فيعكس دوران الأرض وتطلع الشمس من مغربها في عهدي وعهدكم.
يا أيُّها الناس 
جادلوني بالقرآن العظيم فإذا لم أغلبكم بالحقّ منه فلست المهدي المنتظر الحقّ من ربِّكم, 
وذلك لأن البيان الحقّ للقرآن قد جعله الله برهان الخلافة والقيادة عليكم,
 فإلى متى وأنتم تعرضون عن الحقّ؟ حتى ترون العذاب الأليم؟
ويا أيُّها الناس،
  ليست الكوارث الطبيعية من الطبيعة فلا تلحدون بالله, فليس ذلك كوراث الطبيعة تفعل ما تشاء؛ بل بأمر من الله, وذلك من عذاب الله لعلكم ترجعون إلى ربِّكم إني لكم منه نذير مبين وسوف يرتفع مؤشر العذاب قبل وصول الكوكب لعلكم تتقون, أفلا تعقلون؟ فأقسم لكم بالله الذي خلقني وخلقكم بأن كوكب العذاب اقترب من أرضكم وسوف يكون له تأثيرٌ أشد مما تتوقعون من كوارث العذاب, فهل تحدث لكم ذكرى؟
 وإنا لله وإنا إليه لراجعون, فإن كذبتم فانتظروا إني معكم من المنتظرين.
وسلامٌ على المرسلين, والحمدُ لله ربّ العالمين.
المهدي المنتظر الإمام ناصرمحمد اليماني
 
الإجابة مقتبسة من بيانات الإمام المهدي المنتظر