الأربعاء، 5 يوليو، 2017

لا يقصد الله بقوله {ناصِراً} اسم الإمام المهدي على الإطلاق. {إِنْ يَنْصُرْكُمُ اللَّهُ فَلا غَالِبَ لَكُمْ} صدق الله العظيم..

๑•ิ.•ั๑๑•ิ.•ั๑ ๑•ิ.•ั๑ ๑•ิ.•ั๑
 
لا يقصد الله بقوله {ناصِراً} اسم الإمام المهدي على الإطلاق.
{إِنْ يَنْصُرْكُمُ اللَّهُ فَلا غَالِبَ لَكُمْ} صدق الله العظيم..

بسم الله الرحمن الرحيم،
 والصلاة والسلام على محمد وآله الأطهار وجميع المُسلمين، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين، وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين..
سلامُ الله عليكم ورحمة الله وبركاته حبيبي في الله وعلى صاحبك، وأما البيان الحقّ لقول الله تعالى: 
{حَتَّى إِذا رَأَوْا ما يُوعَدُونَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ أَضْعَفُ ناصِراً وَأَقَلُّ عَدَداً}
 صدق الله العظيم [الجن:24].
والمقصود الناصر للإمام المهدي ناصر محمد، فمن هو الناصر للإمام المهدي الذي يظهره الله في ليلةٍ على العالمين بآية العذاب التي وعدهم بها؟ وتبيَّن لكم إنَّ الله يقصد نفسه ولا يقصد اسم الإمام المهدي ناصر محمد؛ بل يقصد الذي سوف ينصر الإمام المهدي فيظهره على العالمين ويمدّه بجنوده من السماء والأرض ضدّ المسيح الكذاب الذي يعدّ لحرب الإمام المهدي منذ أمدٍ بعيدٍ.
إذاً تبين لكم البيان الحقّ لقول الله تعالى:
 {حَتَّى إِذا رَأَوْا ما يُوعَدُونَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ أَضْعَفُ ناصِراً وَأَقَلُّ عَدَداً} 
صدق الله العظيم [الجن:24]؛
 أنّه يقصد الناصر الأعظم اللهَ ربّ العالمين، ولا يقصد بقوله {ناصِراً} اسم الإمام المهدي على الإطلاق،
 بل يقصد ذاته سُبحانه. تصديقاً لقول الله تعالى: {إِنْ يَنْصُرْكُمُ اللَّهُ فَلا غَالِبَ لَكُمْ}
 صدق الله العظيم [آل عمران:160].
وهو خير الناصرين. تصديقاً لقول الله تعالى: {بَلِ اللَّهُ مَوْلاكُمْ وَهُوَ خَيْرُ النَّاصِرِينَ (150)} 
صدق الله العظيم [آل عمران:150].
أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
๑•ิ.•ั๑๑•ิ.•ั๑ ๑•ิ.•ั๑ ๑•ิ.•ั๑