الاثنين، 27 يناير، 2014

ماهوالبيان الحق لقوله تعالى:{يَوْمَ يُكْشَفُ عَن سَاقٍ وَيُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ}

   ماهوالبيان الحق  لقوله تعالى:
 {يَوْمَ يُكْشَفُ عَن سَاقٍ وَيُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ}
  والجواب لأولي الألباب:
 إنّ هذه الآية من الآيات المتشابهات في القرآن العظيم وظاهرهن غير باطنهن وليست من المحكمات التي ظاهرها كباطنها, فأما الذي في قلبه زيغ عن المحكم فسوف يتبع ظاهر هذه الآية المتشابهة فيظنّ بأنه يُكشف عن ساق الله سبحانه وتعالى علواً كبيراً, ولكن البيان الحقّ لهذه الآية هو: 
 يقصد بأن الحقّ يتبين لهم فينكشف عن ساقه كاملاً فيعلمون أنهم كانوا على ضلال مبين, ولا يستطيعون
 السجود لربّهم نظراً لأنه لن يتقبل منهم بعد انتهاء العمر الدنيوي؛ عمر الاختبار الإمتحان
وفي ذلك اليوم أدركوا كم كانوا ظالمين لأنفسهم بعدم السجود لربهم, وذلك لأنه لن يتقبل منهم وتمنوا لو يرجعهم إلى الدنيا فيعملون غير الذي كانوا يعملون, وفي ذلك اليوم يتبيّن لهم التأويل الحقّ للقرآن العظيم على الواقع الحقيقي فيرون أنه الحقّ ويقولون: "لقد جاءت رُسل ربنا بالحقّ"، فانكشفت لهم الحقيقة أمام أعينهم وقد كانوا عنها عمون، وكما يقال وكشفت الحقيقة لهم عن ساقها، فلا يستطيعون السجود للحقّ بالسمع والطاعة وهم في العذاب خالدون، وقد كانوا يُدعون للسجود والسمع والطاعة وهم سالمون في الحياة الدنيا, وقالوا أنسجد لما أمرتنا ونذر آلهتنا وآلهة آبائِنا وأجدادنا وجعلت الآلهة إلهاً واحداً إن هذا لشيء عجاب! وكذبوا بالحقّ في الكتاب وأسرّوا الندامة وتقطعت بهم الأسباب. 
وسلامٌ على المرسلين, والحمد لله ربّ العالمين.. 
أخوك الإمام ناصر محمد اليماني.