الاثنين، 17 نوفمبر، 2014

التأويل الحقّ لرؤيا يوسف الصديق ..

سأل سائل فقال:
هل هناك من علاقة بين رؤيا نبي الله يوسف عليه السلام والإعجاز
 العلمي لعدد المجموعة للكواكب الشّمسيّة؟
 وأجاب الذي عنده علم الكتاب فقال:
بسم الله الرحمن الرحيم،
 وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين، وبعد..
لقد بيَّن الله في ذات القرآن التأويل الحقّ لرؤيا يوسف على الواقع الحقيقي وأنّ ليس لها علاقة بالإعجاز العلمي لعدد المجموعة للكواكب الشّمسيّة بل المقصود أبوَيْ يوسف وإخوته الأحدَ عشر، وذلك هو المقصود من رؤيا يوسف وقد صدَّقها الله بالحقّ على الواقع الحقيقي ومضت وانقضت. تصديقاً لقول الله تعالى:

{ وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَخَرُّوا لَهُ سُجَّدًا وَقَالَ يَا أَبَتِ هَٰذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ مِن قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا ربّي حَقًّا }
صدق الله العظيم [يوسف:١٠٠]
إذاً هذه رؤيا قد صدقها الله بالحقّ على الواقع الحقيقي ومضت وانقضت ولا علاقة لها بالمجموعة الشّمسيّة
 ولم تسجد ليوسف الكواكب؛ بل أمه وأبيه وأحد عشر كوكباً وهم إخوة يوسف.
وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
أخوكم الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.