السبت، 17 مايو، 2014

{وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا﴿١﴾وَالْقَمَرِ‌ إِذَا تَلَاهَا﴿٢﴾ وَالنّهار‌ إِذَا جَلَّاهَا﴿٣﴾وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا﴿٤﴾} بيان أطول وأعظم قسم في القرآن العظيم

{وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا﴿١﴾وَالْقَمَرِ‌ إِذَا تَلَاهَا﴿٢﴾ وَالنّهار‌ إِذَا جَلَّاهَا﴿٣﴾وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا﴿٤﴾}
بيان أطول وأعظم قسم في القرآن العظيم

يا معشر علماء الأمّة المُتدبرين للقرآن العظيم، إن كنتم تريدون الحقّ لأنني أنا المهدي المنتظر الحقّ من ربّكم أدعوكم وجميع المسلمين والنّاس أجمعين وكافة الأمم أمثالكم مما يدأب أو يطير إلى عبادة الله وحده لا شريك له كما ينبغي أن يُعبد. وإنكم لتجهلون قدر المهدي المنتظر ولا تحيطون بسره وقدره عند ربه هو تلك النَّفْس التي توجد في أطول وأعظم قسم في القرآن العظيم، هو ذلك العبد الذي أقسم الله به وبذاته تعالى وبآية التصديق الكونيّة بشأنه، لو كنتم تتدبرون القرآن العظيم لوجدتم بأن أعظم قسمٍ وأطول قسمٍ بالحقّ جاء في شأن المهدي المنتظر الحقّ من ربّكم بأنه قد أفلح من صدقه وسارع في الخيرات ابتغاء رضوان الله وتثبيتاً من أنفسهم مما علموا من الحقّ نظراً لدخول البشر في عصر أشراط الساعة الكبر وقد خاب من كذّبه فبخل على نفسه،
 إن ربّي غني حميد.وقال الله تعالى: بِسْمِ اللَّـهِ الرَّ‌حْمَـٰنِ الرَّ‌حِيمِ
{ وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا ﴿١﴾ وَالْقَمَرِ‌ إِذَا تَلَاهَا ﴿٢﴾ وَالنّهار‌ إِذَا جَلَّاهَا ﴿٣﴾ وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا ﴿٤﴾ وَالسَّمَاءِ وَمَا بَنَاهَا ﴿٥﴾ وَالْأَرْ‌ضِ وَمَا طَحَاهَا ﴿٦﴾ وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا ﴿٧﴾ فَأَلْهَمَهَا فُجُورَ‌هَا وَتَقْوَاهَا ﴿٨﴾ قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا ﴿٩﴾ وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا ﴿١٠﴾ كَذَّبَتْ ثَمُودُ بِطَغْوَاهَا ﴿١١﴾ إِذِ انبَعَثَ أَشْقَاهَا ﴿١٢﴾ فَقَالَ لَهُمْ رَ‌سُولُ اللَّـهِ نَاقَةَ اللَّـهِ وَسُقْيَاهَا ﴿١٣﴾ فَكَذَّبُوهُ فَعَقَرُ‌وهَا فَدَمْدَمَ عَلَيْهِمْ ربّهم بِذَنبِهِمْ فَسَوَّاهَا ﴿١٤﴾ وَلَا يَخَافُ عُقْبَاهَا﴿١٥﴾ }
 صدق الله العظيم [الشمس]
 وإلى البيان الحقّ حقيق لا أقول على الله غير الحقّ،
 { وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا ﴿١﴾ وَالْقَمَرِ‌ إِذَا تَلَاهَا ﴿٢﴾ وَالنّهار‌ إِذَا جَلَّاهَا ﴿٣﴾ وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا﴿٤﴾ }
وأقسم الله بشرط من أشراط الساعة الكبرى آية التصديق للمهدي المنتظر الحقّ من ربّكم، وذلك لأن الشّمس كما علمناكم هي التي تتلو القمر في الجريان والقمر يتقدمها شرقاً فور ميلاد الهلال فينفصل عنها شرقاً وهي تتلوه من ناحية الغرب، أمّا إذا حدث العكس وتلاها القمر في هلال أول الشهر فذلك تحقيق شرط من أحد أشراط الساعة الكُبر وآية التصديق للمهدي المنتظر الحاضر، وأنتم عنه معرضون.
 وأمّا البيان الحقّ قوله تعالى: { وَالسَّمَاءِ وَمَا بَنَاهَا ﴿٥﴾ }،
 أقسم الله بالسماء وذاته سبحانه.أمّا البيان الحقّ لقوله تعالى:
{ وَالْأَرْ‌ضِ وَمَا طَحَاهَا ﴿٦﴾ }،
 كذلك أقسم الله بالأرض وذاته سبحانه.وأمّا البيان لقول الله تعالى:
 { وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا ﴿٧﴾ فَأَلْهَمَهَا فُجُورَ‌هَا وَتَقْوَاهَا ﴿٨﴾ }،
 فذلك قسم من الله بنفس المهدي المنتظر وذاته سبحانه الذي خلقه وعلمه الحقّ من الباطل، 
ومن ثم يأتي الجواب على هذا القسم الطويل والعظيم أنه  
{ قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا ﴿٩﴾ وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا ﴿١٠﴾ }، 
 وتلك بُشرى كبرى لمن صدّق بأنه أدركت الشّمس القمر أحد شروط الساعة الكبر وآية التصديق للمهدي المنتظر، فصدقوا بالحقّ من ربّهم فسارعوا في الخيرات وأنفقوا في سبيل الله ابتغاء رضوان الله تثبيتاً من أنفسهم، وأنه قد خاب من دساها وهو من كذب وبخل ومن يبخل فإنما يبخل عن نفسه إن ربّي لغني حميد، فتدبروا أعظم قسم قد أقسم الله به في الكتاب وأطول قسم في كتاب الله ربّ العالمين إنه في شأن المهدي المنتظر الحقّ من ربّكم الذي يدعوكم إلى أن تعبدوا الله كما ينبغي أن يُعبد فتجدون بأن قدره عند ربّه عظيم وأنتم لا تعلمون بمدى قدره عند ربّه ولا تحيطون بسرّه، وكذلك القسم بآيات التصديق في شأنه:
 { وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا ﴿١﴾ وَالْقَمَرِ‌ إِذَا تَلَاهَا ﴿٢﴾ وَالنّهار‌ إِذَا جَلَّاهَا ﴿٣﴾ وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا ﴿٤﴾ وَالسَّمَاءِ وَمَا بَنَاهَا ﴿٥﴾ وَالْأَرْ‌ضِ وَمَا طَحَاهَا ﴿٦﴾ وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا ﴿٧﴾ فَأَلْهَمَهَا فُجُورَ‌هَا وَتَقْوَاهَا ﴿٨﴾ قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا ﴿٩﴾ وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا ﴿١٠﴾ كَذَّبَتْ ثَمُودُ بِطَغْوَاهَا ﴿١١﴾ إِذِ انبَعَثَ أَشْقَاهَا ﴿١٢﴾ فَقَالَ لَهُمْ رَ‌سُولُ اللَّـهِ نَاقَةَ اللَّـهِ وَسُقْيَاهَا ﴿١٣﴾ فَكَذَّبُوهُ فَعَقَرُ‌وهَا فَدَمْدَمَ عَلَيْهِمْ ربّهم بِذَنبِهِمْ فَسَوَّاهَا ﴿١٤﴾ وَلَا يَخَافُ عُقْبَاهَا﴿١٥﴾} 
صدق الله العظيم 
وكذلك أخشى عليكم لئن كذبتم بآية التصديق للمهدي المنتظر أن يصيبكم الله بالرجفة كمثل التي أصابت قومَ ثمود، وهذه قد تحدث قبل مجيء كوكب العذاب ولا أريد تأكيد مجيئها لعل الله لا يُحققها لأني أريد لكم النجاة وليس الهلاك يا معشر المسلمين،
 فاتقوا الله ربّ العالمين واعترفوا بالحقّ بالبيان الحقّ للقرآن العظيم، ومن كذب 
بالبيان الحقّ فكأنما كذب بالقرآن وذلك لأن البيان الحقّ هو المعنى المقصود 
في نفس الله من كلامه سبحانه. 
وسلامٌ على المرسلين، والحمدُ لله ربّ العالمين.